الإستثمار في ألمانيا

الإستثمار في ألمانيا

الإستثمار في ألمانيا

 

ظهرت منذ فترة ليست بالبعيدة قوة الشركات الألمانية بالنسبة للمسرح العالمي الاقتصادي في مجالات تجارية عدة، حيث تجد أن ألمانيا تمكنت من ضم ما يزيد عن عشرات الآلاف من مختلف أنواع الشركات المختلفة من حيث أحجامها سواء كانت ذات الملكية الفردية منها أو كبرى الشركات، لذا أصبح الفكر السائد بالنسبة لكثير من رجال الأعمال اليوم هو كيفية تأسيس شركة في ألمانيا لتنضم إلى هذا القطيع الحافل. اقرأ أيضا : دليل هجرة رجال الأعمال إلى ألمانيا

 

من المرجح أن مشاركة الاقتصاد الألماني البناءة على الساحة العالمية تم ربطها بأسباب عدة، إّذ تعود إلى ما تضمه ألمانيا من أعمال تجارية متنوعة ما بين الصغيرة والمتوسطة من حيث الحجم.

 

كما وترى أن الحكومة الألمانية تجدها الأفضل في كونها أكثر انفتاحاً عن غيرها ويظهر الأمر من خلال تحفيزها المستمر على إنشاء مختلف أنواع الشركات أكانت مملوكة من قبل الألمان أو غيرهم من المستثمرين الأجانب.

 

لماذا تحتاج إلى تأسيس شركة في ألمانيا؟!

 

نظراً للانفتاح والتحفيز المستمر من قبل الحكومة الألمانية خاصة أصبح تأسيس شركة على الأراضي الألمانية يعد كالخطوة الأولى للتواجد والمشاركة في السوق الأوروبية وبشكل خاص للمستثمرين الأجانب، إّذ أنه إذا ما قمت بتأسيس شركة أو إنشاء فرع تابع لأحد الشركات الأجنبية بألمانيا سرعان ما تبدأ نشاط التجاري على الفور.

 

خلال هذا الأمر يمكنك اختيار شكل الشركة كما يفعل أي رجال أعمال ألماني، مع الأخذ في الاعتبار تواجد نوعان أساسيان للشركات التابعة لواحد من الشركات المساهمة وفقاً لما نصه القانون الألماني للشركات من قوانين حيث يمتلك كلا النوعان نماذج فرعية عدة كما ويختلف كلا النوعان من حيث المزايا التي يقدها لذا لابد من النظر في تلك القوانين قبل البدء في تأسيس شركة تابعة.

 

ومع كل نوع من الشركات تختلف المعايير الأساسية التي يقوم بها كلاً من المساهمين وكذلك القيود المحتملة سواء كانت من حيث المسئولية الواقعة على أياً منهم أو على الضرائب المدفوعة.

 

لما يتم اختيار ألمانيا دون عن غيرها من الدول الأوروبية؟

 

أشرت مسبقاً إلى حجم النجاح الذي يرتبط بالاقتصاد الألماني على الساحة الأوروبية، والسبب هو:

 

  • ما يضمه من قطاع صناعي يشتمل على كافة الاحتياجات سواء للمستثمرين ورجال الأعمال أو على الاحتياجات العامة للمواطنين والمستهلكين من جميع أنحاء العالم.
  • هذا وتجد كذلك أن موقع ألمانيا وسط القارة الأوروبية جعلها كقاعدة الارتكاز الأهم من حيث موقعها الجذاب أو وصولها إلى كافة الدول الأوروبية الأخرى.
  • ليس فقط الدول الأوروبية المجاورة بل عرفت ألمانيا بشهرة علاقاتها مع جميع البلدان الأخرى على مستوى العالم بما يزيد من فرصة الحركة التجارية للمستثمرين الأجانب بالمشاركة في وتيرة النجاح تلك.
  • ما يصل إلى نحو 4% من الاستثمار الأجنبي المتواجد على مستوى العالم فيما يعرف باسم (FDI) متواجد في ألمانيا.

 

أشهر ما تضمه ألمانيا من قطاعات استثمارية

 

النسبة السابق تنم عن المشاركة الكبيرة التي يقدمها الاقتصاد الألماني للعالم، بالتالي إن أردت المشاركة سيكون عليك لاختيار ما بين القطاعات الأهم والأكبر التي تقام عليها الشركات، فتجد أنك في حال كنت مستثمر أجنبي لعلك تهتم بواحد من القطاعات التالية خلال تأسيس شركتك:

 

  • قطاع تصنيع الآلات والمعدات الصناعية.
  • قطاع الرعاية الصحية.
  • قطاع الصناعات الكيميائية والتي تضم (صناعة الأدوية، صناعة مستحضرات التجميل).
  • قطاع تكنولوجيا المعلومات، والاتصالات، والبرمجيات.

 

هذا وقد تحتاج إلى التعرف تاليا على أهم الخطوات التي لابد لك من اتباعها خلال تأسيس شركة على الأراض الألمانية إضافة إلى ما يجب مراعاته من أساسيات تساعدك في بدء نشاطك التجاري في ألمانيا.

 

One Response

  1. […] تحفيز الحكومة الألمانية على إنشاء المشاريع والشركات من قبل الأجانب أو الألمان أنصب بشكل مباشر في مصلحة المستثمر الراغب في وضع موطئ قدم بالسوق الأوروبي، وبناء عليه أولى خطوات تأسيس شركة في ألمانيا يرتبط باختيار الكيان القانوني للشركة التي ترغب في تأسيسها. اقرأ أيضا : الإستثمار في ألمانيا […]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *